• ×

06:47 مساءً , الثلاثاء 19 سبتمبر 2017

مركز الهلال الأحمر في ضيافة الروضة الحكومية الأولى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شعيع السويرحي الإعلام والعلاقات العامة رياض الأطفال مرحلة خصيبة للتأسيس والبناء عبر وضع بذور الشخصية السوية للطفل بالطرق التربوية السليمة ،بواسطة منهج دراسي مصمم ليتناسب مع احتياجات مرحلة الطفولة،لتحقيق أعلى قدر ممكن من التهيئة النفسية والذهنية والإدراكية للطفل للانطلاق في رحلة التعليم العام بكل يسر وسلامة .
ورياض الأطفال في إدارة التعليم بمحافظة العلا بعد التوسع الذي تحقق لها أصبحت تتنفس برئة أوسع مدى،وأضحى مشهد رياض الأطفال الحالي أكثر حيوية باتساع دائرة إتاحة الفرص الممنوحة للفئة المستهدفة.
وهذا الاتساع جعل صدى ما تُـقَـدِمه رياض الأطفال من أنشطة ،و فعاليات أكثر وضوحًا،وظهورا ولاسيما في أوساط المجتمع المحيط ،كما أن هذا التوسع زاد من فرص تبادل الخبرات، والتنافس المحمود ،مما شكل عاملا فاعلا لمزيد من النفع والإثراء للأطفال ولاسيما تلك التجارب والفعاليات التي يتشاركها الطفل مع روضته في ختام كل وحدة منهجية.
حيث أن منهج رياض الأطفال يمنح مساحة للابتكار والتغيير في كيفية اختتام كل وِحْدَة منه متجنبا الإلزام بصيغة موحدة لهذا الختام.
و الأفكار التي تنفذها رياض الأطفال على مدار العام الدراسي في ختام وحدات المنهج الدراسي ، لطالما كانت جاذبة ومثرية لفكر الأطفال وخيالهم.
ومن ذلك الفكرة التي ابتكرتها قائدة الروضة الحكومية الأولى الأستاذة هيلة عليان العرادي بمشاركة معلمات الروضة في ختام وحدة صحتي وسلامتي حيث تمثل الختام باستضافة مركز الهلال الأحمر السعودي لتجسيد ما تعلمه الأطفال في الوحدة ، وربطه بالواقع، وخبرات الأطفال، وبهدف تعرف الأطفال على سيارة الإسعاف ورفع حاجز الرهبة ، والخوف والتعرف على رقم الإسعاف ودور المسعف وبعض الإسعافات الأولية البسيطة.
وعلى غرار ذلك تجد أن رياض الأطفال التابعة لإدارة التعليم عامة فاعلة في إطار ابتكار الأفكار،والتخطيط لتجارب حياتية مثمرة مع تهيئة الظرف الزماني والمكاني للطفل حتى يعيش هذه التجربة بكافة حواسه فيتمكن الأطفال من تحقيق أعلى قدر متاح من الغايات التربوية والتعليمية المطلوبة.
 0  0  328
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 06:47 مساءً الثلاثاء 19 سبتمبر 2017.